Home
Integrated and Sustainable Management of Non-Nile Water in Sudan Conference

Integrated and Sustainable Management of Non-Nile Water in Sudan Conference

23/11/2017

A Conference “Integrated and Sustainable Management of Non-Nile Water in Sudan” took place on 21-23 November 2017 in Corinthia Hotel, Khartoum. The Conference was initiated by the UNESCO Chair for Water Resources and UNESCO Khartoum office, and attracted contributions and cooperation of UN Environment, UNICEF, UNOPS, Ministry of Water Resources, Irrigation and Electricity, Ministry of Higher Education and Scientific Research, European Union, DFID, and Regional Centre for Water Harvesting. More than 150 participants from 7 countries (Sudan, UK, Italy, South Africa, Japan, Netherlands) discussed about 40 presentations.
The opening ceremony of the Conference on 21 November was honored by H.E. Major General Mr. Abdelrahman Al Mahdi, the Assistant to President of Sudan, H.E. Amb. Muataz Musa, the Minister of Water Resources, Irrigation and Electricity, H.E. Dr. Hassan Hilal, the Minister of Environment and Physical Development, H.E Mr. Jean-Michel Dumond, the EU Ambassador in Sudan, H.E. Mr. Michael Aron, the UK Ambassador in Sudan, H.E. Mr. Nabil Saad, the Undersecretary at Ministry of Agriculture and Forestry, H.E. Dr. Ali Mahmoud, the Head of Finance Committee in National Assembly of Sudan, H.E. Dr. Pavel Kroupkine, the Representative of UNESCO to Sudan, H.E. Mr. Utila Uras, the Representative of UN Environment to Sudan, H.E. Mr. Abdullah Al Fadil, the Representative of UNICEF to Sudan, H.E. Mr. Sergei Pushkarev, the Representative of UNOPS to Sudan, Dr. Alice Aureli, the Head of Groundwater Section in UNESCO IHP and Prof. Hassan Abass, the Vice Chancellor at the Omdurman Islamic University.
During the opening ceremony, H.E. Major General Mr. Abdel Rahman Al Mahdi, the President Assistant, welcomed the participating experts and scientists, stressed on the link between National Security and water resources and highlighted challenges for Sudan including migration, climate change, globalization, energy, poverty, where county’s development requires better managing water resources. H.E. Mr. Mutaz Musa, the Minister of Water Resources, Irrigation and Electricity, outlined the current Zero Thirst Project to supply water throughout the country and called the Conference to become biennial. H.E. Mr. Jean-Michel Dumond, the EU Ambassador in Sudan, called for better understanding the water situation in Sudan and referred to Wadi Al Kuu project. H.E. Mr. Michael Aron, the UK Ambassador in Sudan, outlined the support for IWRM in Sudan, which the UK Government provides via different development Programmes. Dr. Alice Aureli, the Head of Groundwater Section in UNESCO IHP, presented UNESCO’s Water Programmes including recent WINS. The Representatives of UN Environment and UNICEF to Sudan also addressed the participants describing Water Programmes of their distinguished agencies.
Then, during 3 days, participants discussed different issues of IWRM in Sudan, concentrating on other than Nile waters.
The Conference was accompanied by an exhibition, where organizing partners presented different information materials about their activities related to the subject of the Conference.

بمبادرة من الأمم المتحدة للبيئة وكرسي اليونسكو للمياه بجامعة أم درمان الإسلامية وبالتعاون مع وزارة الموارد المائية والري والكهرباء والإتحاد الأوربي ومكتب اليونسكو بالسودان وبعض المنظمات العالمية غير الحكومية إنعقد مؤتمر الإدارة المتكاملة والمستدامة للمياه غير النيلية في السودان في الفترة من 21 – 23 نوفمبر 2017 بفندق كورنثيا بالخرطوم برعاية السيد النائب الأول لرئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء القومي الفريق أول ركن بكري حسن صالح, حيث خاطب الجلسة السيد مساعد رئيس الجمهورية سعادة اللواء ركن عبدالرحمن الصادق المهدي
شهد المؤتمر حضور ومشاركة مميزة من وزراء الموارد المائية والري والكهرباء والزراعة والغابات والبيئة والتنمية العمرانية والثروة الحيوانية والسمكية, الشئون الإجتماعية والضمان الإجتماعي, الحكم الإتحادي, الصناعة والتعليم العالي والبحث العلمي وبحضور نخبة من العلماء وأساتذة الجامعات والمؤسسات الأكاديمية والباحثين من داخل وخارج السودان ومتخذي القرار وممثلي جهات الإختصاص من الوزارات الإتحادية والولائية ومن الإعلاميين وممثلي المرأة والشباب والقطاع الخاص. تم تقديم مجموعة من الأوراق العلمية والمحاضرات وتداول المشاركون حول الممارسات الجيدة لتطبيق مفهوم الإدارة المتكاملة والمستدامة للمياه غير النيلية في السودان وذلك لمواجهة التحديات المتمثلة في تداخل المهام والإختصاصات وتشابهها بين المؤسسات ذات الصلة وضعف التنسيق بينها على المستويين الإتحادي والولائي بالإضافة عدم مقدرتها في تقديم الخدمات المتوقعة بالكفاءة المطلوبة
إنعقد المؤتمر في ظل تنامي الطلب على المياه بكل أنواع إستخداماتها مع ندرتها وتذبذبها في العديد من ولايات السودان غير المشاطئة للنيل مع أن التقديرات تشيرالي أن كمية المياه بالموارد غير النيلية تماثل حصة السودان من مياه النيل
وقد سلط المؤتمر الضوء على الدور الجوهري الذي تلعبه الموارد المائية في النمو والتنمية المستدامة على المستوى القومي، وعرض الدروس المستفادة من الممارسات في إدارة الموارد المائية في جميع أنحاء البلاد مثل مشروع وادي الكوع ومشروعات حصاد المياه، و إنشاء سياسة رفيعة المستوى في الإدارة المتكاملة للموارد المائية غير النيلية من خلال قيام منتدى وزاري لمناقشة متخصصة في المجال، وتعزيز دور شبكة الإدارة المتكاملة للموارد المائية التي يستضيفها كرسي اليونسكو للمياه ودعم سياسة مشاركة البيانات والمعلومات وبناء القدرات والبحوث المشتركة بين القطاعات المتعددة وتبادل الخبرات فيما بين أعضاء الشبكة

توصيات المؤتمر
في ضوء تم ما عرضه من أوراق وقُدم من إيضاحات وبيانات وتأسيساً على المداولات المستفيضة والمداخلات, أمن المشاركون على والتوصيات التالية:
المياه غير النيلية المتمثلة في مياه الأنهار أو الخيران الموسمية والمياه الجوفية هي مصادر مهمة لتلبية الإحتياجات الزراعية والإستخدام المنزلي وهي تماثل في كمياتها حصة السودان من مياه النيل وقابلة للإستدامة إذا ما تمت إدارتها على نهج سليم. تواجه هذه الموارد مجموعة من التحديات المتمثلة في الإستخدام الزايد ونضوب المياه الجوفية وإمكانية تلوث هذه المياه من المخلفات الصناعية والصرف الصحي.
الإستخدام العادل والمستدام وحماية موارد مياه السودان العذبة يشكل تحدي رئيسي في طريق الحكومة ومحاربة الفقر لتحقيق تنمية مستدامة ومتوازنة وأن المياه تلعب دور أساسي فيما يتعلق بصحة الإنسان وسبل كسب العيش والنمو الإقتصادي وإستدامة النظم البيئية
التأكيد على وقف الإستخدام غير المستدام للموارد المائية من خلال تبني نهج الإدارة المتكاملة للموارد المائية على المستوى الإقليمي والقومي والولائي والمحلي والسعى لتحقيق الأهداف المستدامة للأمم المتحدة وضرورة التسريع بإستخدام تقانات إدارة المياه التي تم عرضها بالمؤتمر ودعم أبحاثها وتعزيز إستخدامها لتناسب الأوضاع المختلفة للمياه بمناطق السودان المختلفة
إعتبار تجربة الإدارة المتكاملة للموارد الطبيعية بوادي الكوع التي تم تنفيذها بالمشاركة بين الأمم المتحدة للبيئة و حكومة ولاية دارفور ومنظمة براكتكال آكشن بتمويل من الإتحاد الأوروبي من التجارب الناجحة لتحقيقها إعادة حوالي 300 من النازحين الى ديارهم وتوفير المياه لهم
إعتبار مشروعات حصاد المياه التي تنتظم الولايات بجهود وزارة الموارد المائية والكهرباء تشكل عنصرا أساسيا للإستفادة من مياه الموارد المائية غير النيلية لتنمية الريف وكذلك إعداد أطلس متكامل للمياه حيث تم فيه بدقة حاجة البلاد لمشروعات حصاد المياه وعلى ضوءه تم إعداد برنامج زيرو عطش الذي تتبناه وزارة الموارد المائية والري والكهرباء لإيصال مياه الشرب لكل بوادي السودان يعتمد على المياه غير النيلية وكذلك تحديد التمويل المطلوب لإنفاذ مخرجات أطلس المياه والذي من المتوقع الإنتهاء منه في بداية الربع الثاني من العام 2020.وان برنامج الإدارة المتكاملة للموارد المائية هو إحدى الوسائل لتحقيق التنسيق بين المستفيدين في القطاعات المختلفة ولضمان الإستفادة القصوى من الموارد المائية المتاحة
لضمان تنفيذ برنامج الإدارة المتكاملة والمستدامة للمياه غير النيلية بصورة محكمة وبتنسيق كامل وعلى ضوء وجود العديد من التشريعات المائية الخاصة بالتخطيط والإستخدام للموارد المائية للقطاعات المختلفة والتي من أهمها قانون الموارد المائية للعام 1995 نرى أن يتم تحديث وتفعيل تلك التشريعات لتحقيق أهداف البرنامج
إعتبار أن الماء سلعة إقتصادية إجتماعية وإنتهاج السياسة التكاملية في إدارة المياه وإستخدامات الأراضي وصيانة البيئة. وإعتماد تقويم الآثار البيئية لمشروعات المياه أحد المحددات الأساسية لقيام أي مشروع مائي، وإتباع سياسة إقتصاديات المياه مع مراعاة العوامل الإجتماعية كوسيلة فاعلة لحماية الموارد المائية من التلوث والإستنزاف مع الإلتزام بتوفير المال اللازم للبحوث والتدريب وكذلك لتشغيل وصيانة مشاريع المياه
مشروع تعزيز الإدارة المتكاملة للموارد المائية الذي ينفذ بوزارة الموارد المائية والري والكهرباء بدعم من الوكالة اليابانية للتعاون الدول (JICA) هو احد ادوات الوزارة لتصحيح تقييم برنامج IWRM في عدة مناحي البلاد ويشمل التعريف بحجم العجز وطرق ايجاد الحلول بتشييد منشآت مائية لتلبية العجز الحالي والطلب المستقبلي والمستدام.
تطوير شراكة مع شركاء التنمية والجهات العلمية على مستوى تبادل المعلومات والتدريب لكل الفئات ذات الصلة بالإدارة المتكاملة للموارد المائية وكيفية إعداد التقارير.
التركيز على ال Project Based projects والإستفادة من تجربة الوزارة في هذا الصدد
تقوية دور شبكة الإدارة المتكاملة للمياه والتي يستضيفها كرسي اليونسكو للمياه فيما يتعلق تعزيز البحوث المشتركة وبناء القدرات وتقاسم نتائج البحوث وفقا لأوليات الخطط والسياسات التي ترسمها الدولة.
التأكيد على أهمية رصد و جمع وحفظ البيانات وإتاحتها لتعزيز المقدرة البحثية الداعمة لإتخاذ القرارات. أمن المؤتمر على وجود تحديات تتعلق بالبيانات والمعلومات المائية من حيث توفرها ودقتها وإتاحتها.
تشجيع الدراسات والبحوث في مجال الأحواض التخزينية الجوفية والإهتمام ببناء القدرات وتدريب الكوادر العاملة في مجال المياه وحث شبكة الإدارة المتكاملة للمياه بلعب دور محوري في إعداد برامج للتدريب بالتنسيق مع عضويتها